العالم

«النواب الأميركي» يفشل في انتخاب رئيسه بعد تصويت خامس

فشل مجلس النواب الأميركي، اليوم (الأربعاء)، في انتخاب رئيس له بعد تصويت خامس، في سيناريو غير مسبوق منذ 100 عام.

وحال الخلاف السائد بين الجمهوريين حالياً دون وصول المرشح الأوفر حظاً كيفن مكارثي إلى منصب رئيس أعلى هيئة تشريعية في واشنطن، ثالث أهم شخصية في المشهد السياسي الأميركي بعد الرئيس ونائبه.

فمكارثي الذي – كما جرت العادة – رشحه حزبه لرئاسة المجلس، بحكم موقعه زعيماً للجمهوريين، فشل في الحصول على أغلبية الأصوات اللازمة للفوز، رغم عقد 4 جولات من التصويت. السبب: معارضة عدد من النواب التابعين للشق اليميني من الحزب الجمهوري له، ورفضهم التسوية أو المساومة، رغم عدد من التنازلات التي قدمها لهم. من بين هؤلاء المعارضين النائب الجمهوري مات غيتس، وهو من داعمي الرئيس السابق دونالد ترمب الشرسين الذي برر معارضته قائلاً: «إذا أردنا القضاء على المستنقع، فلا يمكننا تعيين التمساح الأكبر لتنفيذ هذه المهمة».

ويعكس هذا الموقف تشدداً متزايداً في صفوف مجموعة من الجمهوريين المناصرين لترمب الذين يرفضون التسويات الضرورية بعض الأحيان في المجلس التشريعي، للتوصل إلى أرضية مشتركة. لكن ترمب الذي اتهمه حزبه بالتسبب في خسارته مقاعد في الانتخابات النصفية، سارع، الأربعاء، إلى محاولة إنقاذ مكارثي من إحراج لن يتعافى منه، فدعا الجمهوريين إلى دعمه في الجولة الرابعة من التصويت. وقال على منصته «تروث سوشيال»: «حان الوقت الآن كي يصوت كل أعضاء مجلس النواب الجمهوريين الرائعين لصالح كيفين، أغلقوا الصفقة وانتزعوا الفوز، وشاهدوا نانسي بيلوسي المجنونة تسافر إلى منزلها في كاليفورنيا مكسورة». وتابع ترمب محذراً: «أيها الجمهوريون، لا تحولوا فوزاً رائعاً إلى هزيمة ضخمة ومحرجة. إنه وقت الاحتفال وأنتم تستحقونه. كيفين مكارثي سيقوم بعمل جيد؛ بل وربما رائع!».

كلمات تحمل في طياتها معاني كثيرة، أهمها أن الحزب الجمهوري في ورطة مع مساعي بعض الجمهوريين العرقلة مهما كان الثمن.

وتحدث مكارثي عن هذه المواقف المتشددة، فأشار إلى أن هذه المجموعة من النواب «تهدف إلى العرقلة فحسب»، الأمر الذي من شأنه أن يقف بوجه إقرار أجندة الحزب التي وعد بها خلال الحملات الانتخابية.

ويلوم البعض مكارثي في هذه الأزمة على سياسته المطمئنة لهذا الشق من الحزب؛ خصوصاً بعد أحداث اقتحام «الكابيتول». فبعد أن انتقد الرئيس السابق علناً، سرعان ما غير من موقفه، وزاره في مقر إقامته في مارالاغو بفلوريدا، ثم رفض مواجهة الجمهوريين الذين لم يعترفوا بنتائج الانتخابات؛ بل وقدم لهم تسويات عدة دفعتهم إلى رص صفهم بمواجهته، ووصفه بـ«الرجل من دون مبادئ».

اقرأ ايضاً
أوروبا تراهن على «شتاء معتدل» لمواجهة أزمة الطاقة

وقد خرج الجمهوريون الداعمون لمكارثي من جلسات التصويت وعلى وجوههم علامات الإرهاق والاستياء في آن واحد، فما جرى يضع الحزب في موقف حرج قد يكلفه أصوات المستقلين في الانتخابات الرئاسية. وهذا ما تحدث عنه النائب الجمهوري السابق ميك مولفاني قائلاً: «هذه مشكلة للحزب، طبعاً إنها مشكلة، فنحن لا نستطيع حتى أن نقرر من هو زعيمنا!».

كما تحدث النائب الجمهوري دون بايكون عن هذه المعارضة، فاتهم النواب المعارضين بـ«إلحاق الأذى بالفريق»؛ مشيراً إلى أنهم «يتسببون في أذيتنا علناً».

وفي ظل هذا التخبط، سعت القيادات الجمهورية إلى إنقاذ زعيمها. فدعا النائب الجمهوري جيم جوردان الذي يحظى بدعم المحافظين المعارضين، إلى الحفاظ على وحدة الصف والتركيز على مواجهة الديمقراطيين؛ مشيراً إلى أن «حدودنا غير آمنة، ولدينا سياسة سيئة للطاقة، وسياسة سيئة للتعليم، ومصاريف ضربت الأرقام القياسية، وتضخم وديون وحكومة تستهدف شعبها».

لكن الديمقراطيين لم يرف لهم جفن؛ بل على العكس، فقد سلطوا الضوء على هذه الانقسامات الجمهورية. فقال زعيمهم حكيم جيفريز: «للمرة الأولى منذ 100 عام، فشل مجلس النواب في تنظيم أعماله يوم الافتتاح. هذا يوم حزين لمجلس النواب كمؤسسة، ونهار حزين للديمقراطية، ونهار حزين للشعب الأميركي».

وبينما يتخبط الجمهوريون في مجلس النواب في مستنقع خلافاتهم العلنية، يعيش الحزب في مجلس الشيوخ في واقع مختلف. فزعيم الجمهوريين هناك ميتش مكونيل فصل نفسه كلياً عن الرئيس السابق دونالد ترمب، مجنباً المجلس الانقسامات الداخلية الناجمة عن الولاءات.

وبعد أن أدلى أعضاء مجلس الشيوخ قسم اليمين من دون أحداث تذكر يوم الافتتاح، توجه مكونيل إلى ولايته كنتاكي، يوم الأربعاء، للمشاركة مع الرئيس الأميركي جو بايدن في حدث احتفالي متعلق بالإنجازات التي حققها الحزبان، عبر إقرار مشروع البنى التحتية الضخم في الكونغرس.

يشار إلى أن عملية انتخاب رئيس لمجلس النواب قد تحتاج أكثر من جولة اقتراع، وقد تستغرق بضع ساعات أو أسابيع، لكن آخر مرة حصل ذلك كان منذ 100 عام. ففي عام 1923، اختار النواب رئيساً للمجلس بعد أكثر من جولة اقتراع. وفي عام 1855، لم ينتخب النواب رئيساً للمجلس إلا بعد شهرين و133 دورة اقتراع.

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى