العالم

خلافات جمهورية عميقة تلقي بظلالها على افتتاح «الكونغرس»

للمرة الأولى منذ العام 1923 فشل مجلس النواب الأميركي في انتخاب رئيس للمجلس. فبعد استلام الجمهوريين للأغلبية في المجلس إثر فوزهم في الانتخابات النصفية، رفض عدد منهم التصويت لصالح زعيمهم كيفين مكارثي ضاربين بعرض الحائط أمله في انتزاع لقب رئاسة المجلس.

ولم تنجح مساعي مكارثي الحثيثة في اقناع هؤلاء بالتراجع عن معارضتهم رغم عدد من التنازلات التي قدمها، ففشل في انتزاع أغلبية الأصوات المطلوبة للفوز برئاسة المجلس، رغم عقد 3 جولات من التصويت، بعدها قرر المشرعون رفع الجلسات الى ظهر يوم الاربعاء في محاولة للتوصل إلى تسوية.

وفي اليوم الأول من انعقاد الكونغرس الجديد بدورته الـ118، اصطحب المشرعون أفراد عائلاتهم معهم، ليكونوا شاهدين على أدلائهم بقسم اليمين قبل استلامهم لمقاعدهم رسمياً في مجلسي الشيوخ والنواب.

لكن وفيما انعقدت الجلسة الأولى لكل من المجلسين في تمام الساعة الثانية عشرة بتوقيت واشنطن كما نصّ الدستور الأميركي، اختلف المشهد كلياً في الجهتين المقابلتين للمبنى.

منبع

اقرأ ايضاً
شي وبايدن يتصافحان مع انطلاق قمة بالي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى