العالم

هجوم مُسلح يفاقم «التدهور الأمني» في مالي

قتل 5 أشخاص، هم ثلاثة مدنيين وعنصرا إطفاء، كما أصيب آخر، في هجوم مسلح استهدف مركزاً للإسعافات الأولية في ماركاكونغو جنوب شرقي مالي (غرب أفريقيا)، والتي تشهد وضعاً أمنياً متردياً.
ووفق وزارة الأمن والحماية المدنية، فإنه في «ليلة الثاني إلى الثالث من يناير (كانون الثاني) تعرض مركز للإسعاف المروري تابع للحماية المدنية في ماركاكونغو، على الطريق بين باماكو وسيغو، لهجوم من قبل مسلحين مجهولين».
ونقل البيان عن نائب المدير العام للحماية المدنية دراماني ديالو قوله إن الهجوم أسفر عن سقوط خمسة قتلى، هم ثلاثة مدنيين وعنصرا إطفاء، وجريح واحد. وأكد البيان أن «قوات الدفاع والأمن تتخذ كل الإجراءات للبحث عن مرتكبي هذا العمل الدنيء وتحديد هوياتهم واعتقالهم حتى يحاسبوا على أفعالهم».
وتندر الهجمات في المنطقة التي وقع فيها هذا الهجوم، لكن مالي، الدولة الحبيسة في منطقة الساحل الأفريقي، تشهد منذ عقد من الزمن تمرداً إرهابيا امتد إلى جارتيها النيجر وبوركينا فاسو. وتواجه مالي حالة من عدم الاستقرار منذ عام 2012 حين خاض إرهابيون تمرداً للطوارق في الشمال، وتدخلت فرنسا للمساعدة في طردهم في 2013، لكن عدة دول أوروبية على رأسها فرنسا قررت سحب قواتها من مالي هذا العام بسبب خلافات مع المجلس العسكري.
ووفق بيانات أممية أودى الصراع بحياة الآلاف وتسبب في نزوح أكثر من 2.7 مليون شخص في أنحاء منطقة الساحل.

اقرأ ايضاً
الصين تجري إحدى كبرى مناوراتها لمواجهة «الاستفزازات» الأميركية بتايوان

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى