العالم

ألمانيا تبحث عن مواد كيماوية بعد القبض على إيرانيَّين متهمَين بالإرهاب

داهمت السلطات الألمانية مواقع جديدة بحثاً عن مواد كيميائية، بعد يوم على اعتقالها متهمَين إيرانيَّين كانا يعدان لعملية إرهابية باستخدام أسلحة بيولوجية، حسب الادعاء العام في مدينة دوسلدورف. وعلى الرغم من استمرار بحث الشرطة والمحققين عن الأدلة الأساسية في القضية، فهي لم تتوصل بعد للعثور على أي مواد كيميائية، حسبما نقل موقع «دير شبيغل» عن مصادر أمنية.
وخلال مداهمة جديدة غداة القبض على الشقيقين، عثرت الشرطة الألمانية على «صندوق مشبوه» في أحد المرأبين اللذين داهمتهما، بعد أن أبلغ جيران المتهمين بأنهما كانا يستخدمان مرأبين في منطقة كاستروب روكسل التي قبض عليهما فيها.
وأخلت الشرطة محيط المنطقة قبل تفتيشها، خوفاً من العثور على مواد كيميائية قد تؤدي إلى إصابات خلال رفعها. ولكنها في النهاية لم تعثر على ما كانت تبحث عنه.
وصدرت مذكرتا توقيف بحق الشقيقين، ووجه الادعاء العام الاتهامات للمتهم الرئيسي في القضية، ويدعى منير ج. وهو إيراني الجنسية يبلغ من العمر 32 عاماً، والتي تضمنت تحضيره لعمل إرهابي بسبب تعاطفه مع تنظيم «داعش». ويتهم الادعاء منير بأنه أراد صنع قنبلة بيولوجية بعد حيازته مواد شديدة السمية، هي «رايسين وسيانيد».
وقبضت الشرطة قبل يوم على المتهم الرئيسي وشقيقه الذي كان في الشقة، بعد أن حصلت على معلومات عن تحضيرهما لاعتداء وشيك من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي.
ويبدو أن الطرف الأميركي تمكن من اختراق مجموعة على «تلغرام» كان يتحدث فيها المتهم عن حيازته مواد كيميائية، وبدا أنه متعاطف مع «داعش».
وما زال غير واضح تورط الشقيق الذي تم اعتقاله خلال العملية. وحسب وسائل إعلام ألمانية، فإن المتهم الرئيسي كان يريد تنفيذ الاعتداء ليلة رأس السنة؛ لكنه لم يتمكن من الحصول على كل المواد اللازمة قبل ذلك. ووصل الشقيقان إلى ألمانيا عام 2015، وتقدما بطلب لجوء، وحسب وسائل إعلام ألمانية، فإن المتهم الرئيسي ادعى أنه مسيحي ملاحق في إيران، وصدقته السلطات الألمانية ومنحته اللجوء لمدة 3 سنوات، وتم تمديده مرتين.
وكتبت صحف ألمانية أن الشقيق الأصغر البالغ من العمر 25 عاماً، كان قد حُكم عليه بالسجن 7 سنوات عام 2019 في قضية محاولة قتل؛ لكنه نقل إلى مستشفى ليخضع لإعادة التأهيل من الإدمان على الكحول في منطقة هاغن، وكان قد سُمح له بقضاء عطلة نهاية الأسبوع خارج المستشفى مع شقيقه، عندما داهمت الشرطة الشقة واعتقلت الرجلين.
وعند اعتقال الشقيقين قبل يوم، دارت الشبهات حول تحركهما بناء على توجيهات من إيران؛ خصوصاً أن ولاية شمال الراين فيستفاليا التي يقيمان فيها، كانت قد شهدت اعتداءات وتهديدات لمعابد يهودية، اعتُقل على أثرها إيراني في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تبين أنه على ارتباط بالنظام الإيراني. وفتح الادعاء العام الفيدرالي تحقيقاً في تشكيل الرجل خلية إرهابية بأوامر من «الحرس الثوري» الإيراني، بهدف تنفيذ اعتداءات ضد أهداف يهودية في ألمانيا.
ولكن السلطات الأمنية الألمانية أعلنت بعد اعتقال الشقيقين أن الدوافع تطرف وتعاطف مع «داعش» ولا علاقة لها بإيران.
ويمكن أن يواجه المتهمان سجناً لمدة 10 سنوات، في حال إثبات التهم الموجهة إليهما.
وتحدثت وزيرة الداخلية نانسي فيزر بعد اعتقال الرجلين، عن أن خطر التطرف في ألمانيا «ما زال قائماً»، وأن على السلطات الأمنية أن تبقى «يقظة».
وفي عام 2018 كشفت الشرطة الألمانية عن عملية شبيهة كان يعد لها تونسي مع زوجته، حاولا شراء كميات كبيرة من مواد كيميائية عبر الإنترنت، ما أثار ريبة مخابرات «صديقة» أبلغت السلطات الألمانية عن التحرك، ما أدى إلى توقيفهما وتوجيه التهم إليهما بالتحضير لعمل إرهابي.
وقال وزير الداخلية في حكومة ولاية شمال الراين فيستفاليا، هربرت رويل، إن السلطات تلقت «معلومات جدية» أدت إلى تنفيذ عملية المداهمة ليلاً.
ووفق مجلة «دير شبيغل» وصحيفة «زودوتشيه تسايتونغ»، كان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي هو من حذّر الأجهزة الألمانية خلال فترة عيد الميلاد. ووفق صحيفة «بيلد» الشعبية الواسعة الانتشار، تلقت السلطات الألمانية قبل أيام تحذيراً من جهاز استخبارات أجنبي حيال وجود تهديد بشن هجوم إرهابي «بقنبلة كيمياوية».
وتعرضت ألمانيا في السنوات الأخيرة لاعتداءات عدة، بما فيها هجوم بشاحنة على سوق لعيد الميلاد في ديسمبر (كانون الأول) 2016 خلّف 13 قتيلاً.
و«الرايسين» مادة سامة جداً يصنفها معهد روبرت كوخ المكلف في ألمانيا المراقبة الصحية، على أنها «سلاح بيولوجي». وهي مستخرجة من نبتة الرايسين. وقد تشكل سماً قاتلاً على غرار «السيانيد».

اقرأ ايضاً
4 نساء فقط جلسن على طاولة قمة العشرين

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى