اقتصاد

الراجحي يثمِّن للقيادة الموافقة على السياسة الوطنية لتشجيع تكافؤ الفرص

ثمَّن وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، قرار مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله – القاضي بالموافقة على السياسة الوطنية لتشجيع تكافؤ الفرص والمساواة في المعاملة في الاستخدام والمهنة في المملكة، والتي تهدف إلى القضاء على أي تمييز في هذا المجال.

وأعرب معاليه عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة، على إقرار الوسائل التشريعية والتنفيذية الداعمة لتشجيع تكافؤ الفرص والمساواة في المعاملة في الاستخدام والمهنة، إذْ جاءت مُعبِّرة عن التزام المملكة بجعل تكافؤ الفرص والمساواة بالمعاملة في الاستخدام والمهنة ركيزتين أساسيتين في مجال التنمية الاجتماعيّة والاقتصاديّة للمملكة في المستقبل.

وأضاف الراجحي أن الدولة تحمي حقوق الإنسان، وفق الشريعة الإسلامية وتيسر مجالات العمل لكل قادر عليه، وتسُّن الأنظمة التي تحمي العامل وصاحب العمل، بما يتوافق مع المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي تُعدُّ المملكة طرفاً فيها، ومنها اتفاقية العمل الدولية رقم (111) لعام 1958م بشأن التفرقة بين العمالة في الاستخدام والمهنة -الموافق عليها بالمرسوم الملكي رقم (م/15) وتاريخ 12/3/1398هـ- التي يتعهد فيها كل عضو تسري عليه الاتفاقية أن يضع سياسة وطنية تدعم -بوسائل تتلاءم مع الظروف والعادات القومية- المساواة المهنية للعمالة في المعاملة والفرص، بغية القضاء على أي تفرقة فيهما.

اقرأ ايضاً
ماكدونالدز السعودية تتزين بالأخضر دعماً للمنتخب السعودي

وتضم السياسة الوطنية الصادرة مجموعة من الأهداف، أبرزها؛ تطوير الأنظمة، والسياسات التي تحدّد وتمنع صراحةً التمييز، وتعزِّز المساواة في المعاملة في الاستخدام والمهنة، ووضع إجراءات، وبرامج، ومبادرات لتمكين الفئات الأقل فرصاً من دخول سوق العمل والاستمرار فيه.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى