العالم

تركيا تسلمت من بلغاريا مطلوباً ساعد في تهريب مخطط تفجير «شارع الاستقلال»

تسلمت تركيا من بلغاريا مطلوباً ساعد مخطط التفجير الإرهابي في شارع «الاستقلال» بمنطقة «تقسيم» في إسطنبول، والذي وقع في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
وقال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إن بلاده تسلمت من بلغاريا شخصاً يدعى هزني غولغا، ساعد في تهريب الإرهابي السوري بلال حسن، الذي أكدت السلطات التركية أنه «مخطط تفجير شارع الاستقلال». وأضاف صويلو، في مقابلة تلفزيونية، أن تسليم بلغاريا «غولغا» جاء بعد تحديد الأمن التركي مكانه في البلد الجار، وجرت عملية التسليم مساء الثلاثاء عند بوابة «كابي كوله» الحدودية، بولاية أدرنة شمال غربي تركيا.
وقالت مصادر أمنية إن الأمن التركي حدد مكان وجود غولغا في فندق بمنطقة سفيلينغراد، قبل أن تقوم بلغاريا بتسليمه لأنقرة، مشيرة إلى أنه في 7 يناير (كانون الثاني) الحالي، أرسلت دائرة الإنتربول بمديرية الأمن العام خطاباً لنظيرتها في بلغاريا، مطالبة بإلقاء القبض على غولغا وتسليمه لأنقرة.
ووقع التفجير الإرهابي في شارع «الاستقلال» يوم 13 نوفمبر الماضي، وخلف 6 قتلى و81 مصاباً.
ووفق السلطات التركية؛ اعترفت منفذة التفجير، أحلام البشير، بانتمائها إلى «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تعدّها تركيا امتداداً لـ«حزب العمال الكردستاني» في سوريا، وتلقت تعليمات بتنفيذ العملية من مقر التنظيم الإرهابي في مدينة عين العرب (كوباني) السورية.
وكانت قوات الأمن في بلغاريا ألقت القبض على 5 أشخاص، في 19 نوفمبر الماضي؛ بينهم 3 مولدوفيين واثنان من العرب، دخلوا بعد 3 أيام من تفجير شارع «الاستقلال». كما ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على تركي يدعى حسين غونيش، لمساعدته في تهريب السوري بلال حسن الذي رافق البشير إلى ميدان «تقسيم» ومعها المتفجرات، وغادر قبل تنفيذها التفجير.
وذكرت وسائل إعلام بلغارية أن المشتبه فيهم الخمسة دخلوا بلغاريا بشكل غير قانوني بعد 3 أيام من التفجير، ومن بينهم عمران عبد الرامي المساعد المقرب للإرهابي بلال حسن المطلوب بـ«النشرة الحمراء» من قبل الإنتربول الدولي.
وحدد المتهم عمار جركس؛ السوري الذي وصفته السلطات التركية بـ«العقل المدبر لتفجير شارع الاستقلال»، في إفادته هوية حسين غونيش، الذي ألقت السلطات القبض عليه ، بعدما أفاد جركس بأنه استقبل بلال حسن في ولاية أردنة الحدودية مع اليونان وبلغاريا (شمال غربي تركيا)، ومكنه من الهرب إلى خارج تركيا. وقالت مصادر أمنية إن التحقيقات الأولية مع غونيش كشفت عن أنه عضو في عصابة لتهريب البشر، وأنه من خلال إفادته تبين أن الخطة كانت تتضمن تهريب بلال حسن وأحلام البشير معاً، لكن طرأت عليها تغييرات.
وقالت «وكالة أنباء الأناضول» التركية إن قوات الأمن حصلت على وثائق لعقد زواج مزور بين المشتبه فيه الهارب بلال حسن والإرهابية أحلام البشير، وأن الوثيقة جرى تزويرها على أنها عقد زواج تم من قبل المحكمة الشرعية في حلب وعليها اسما شاهدين. ونقلت صحيفة «حرييت» التركية القريبة من الحكومة، الأربعاء، بعضاً من أقوال البشير خلال تحقيقات النيابة العامة معها، أدلت فيها بتفاصيل عن علاقتها بـ«وحدات حماية الشعب» الكردية و«حزب العمال الكردستاني»، واعترفت بأنها حملت المتفجرات المستخدمة في الهجوم الإرهابي في شارع «الاستقلال» معها إلى تركيا أثناء تهريبها عبر الحدود من سوريا.
وذكرت البشير أنها انتقلت مع عائلتها من حلب إلى حماة، ثم الرقة، ومن ثم إلى منبج الواقعة تحت سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية أكبر مكوناتها، عام 2013، وبعد فترة، التقت أحد القياديين رفيعي المستوى في «الوحدات» الكردية في منبج ويدعى «حاجي»، الذي طلب منها الانتقال إلى إدلب، ومنها إلى تركيا، وانتظار التعليمات بتنفيذ المهمة (تفجير تقسيم).
وأضافت أن القيادي «حاجي» أبلغها بأن تذهب أولاً إلى شخص ما في إدلب، وأنها ستظهر على أنها زوجته، وأنه أعطاها بعض المال وهاتفاً جوالاً سجل عليه رقمه الذي استخدمه في سوريا، ثم تم تثبيت تطبيق «واتساب» على هذا الهاتف عبر رقمين أميركيين، وأنه أبلغها بأنه سيرسل إليها «رسالة تحوي 3 نقاط (…)، وبذلك تعرف أن المتصل بعدها سيكون هو».
وأفادت بأنها مكثت مع بلال حسن بمنزل في إدلب لمدة 5 أيام قبل أن يذهبا معاً إلى تركيا، وأن بلال ترك المنزل، المكون من غرفتين، ثم عاد ليلة توجههما إلى تركيا «ومعه حقيبة بها مواد جافة مثل الدقيق الأبيض الناعم مغلفة بأكياس شفافة، تم تقسيمها إلى 3 أجزاء، وحمالة صدر حمراء وجسم معدني، يشبه السلك، متصل بقطعة قماش داخل حمالة الصدر. وعلى الجوانب السفلية من حمالة الصدر؛ كانت توجد أيضاً كابلات وشيء آخر على شكل مربع صغير مخيط في القماش، فضلاً عن مشدّ (كورسيه) على شكل شورت طويل، مزود بجيوب»، وفي اليوم الخامس، أيقظها بلال في نحو الساعة 11 صباحاً، وطلب منها «ارتداء حمالة الصدر والمشد، ووضع المتفجرات في جيوب المشدّ، وكانت هذه المواد تزن ما بين كيلوغرام واثنين من الكيلوغرامات»، وارتدت «ملابس عادية فوقها».

اقرأ ايضاً
القضاء الأميركي يتهم بانون مستشار ترمب السابق بالاحتيال

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى