العالم

إردوغان يعلن تقديم موعد الانتخابات إلى 14 مايو

فيما تترقب الأوساط السياسية والشارع التركي الإعلان عن اسم المرشح التوافقي لأحزاب «طاولة الستة» للمعارضة، حسم الرئيس رجب طيب إردوغان الجدل حول موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي كان مقرراً لها 18 يونيو (حزيران) المقبل. وأكد أنها ستجرى في 14 مايو (أيار) من هذا العام. واستبق إردوغان اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد في أنقرة برئاسته، يوم الاثنين، وأعلن أنه «سيستخدم صلاحياته لتقديم موعد الانتخابات إلى 14 مايو».
وقال إردوغان، خلال لقاء مع مجموعة من الشباب في ولاية بورصة غرب البلاد، مساء الأحد، إنها ليست «انتخابات مبكرة»، وإنما هو تعديل استهدف أخذ تاريخ امتحانات الجامعات بالاعتبار، مشيراً إلى أن الحملة الانتخابية ستبدأ قبل 60 يوماً من الموعد، أي في 10 مارس (آذار) المقبل. وسبق أن أعلن إردوغان، الأربعاء الماضي، عن احتمال إجراء الانتخابات في 14 مايو، لتتوافق مع ذكرى مرور 73 عاماً على فوز الحزب الديمقراطي في أول انتخابات حرة شهدتها تركيا المعاصرة في عام 1950.
وفاز الحزب الديمقراطي، الذي أسسه رئيس وزراء تركيا الراحل عدنان مندريس عام 1946 مع عدد من رفاقه بعدما انشقوا عن حزب الشعب الجمهوري، الذي أسسه مصطفى كمال أتاتورك، بالانتخابات في 14 مايو 1950، وتولى مندريس رئاسة الحكومة، قبل أن يطاح به بعد 10 أعوام في انقلاب عسكري. وعدّ مراقبون أن حديث إردوغان عن إجراء الانتخابات في هذا التاريخ، خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه بالبرلمان يوم الأربعاء الماضي، بمثابة رسالة موجهة إلى شريحة الناخبين المحافظين عبر تذكيرهم بذكرى مندريس الذي أعدم في 17 سبتمبر (أيلول) 1961، بعد أن حاكمته سلطة الانقلاب الذي قاده جمال جورسال في 27 مايو 1960.
وردت رئيسة حزب «الجيد» ميرال أكشينار، على تصريحات إردوغان، قائلة إن الحزب الديمقراطي، الذي تحدث عنه إردوغان هو من أقر مبدأ حيادية رئيس الجمهورية، وألا يكون منتمياً إلى أي حزب سياسي، لذلك نحن نقول: «تحيا الديمقراطية ويسقط الطغيان، وسنقوم في 14 مايو بتغيير هذا الوضع». وهاجم إردوغان قادة أحزاب «طاولة الستة»، قائلاً إن النقاشات التي دارت حول جدول الأعمال بشأن المرشح الرئاسي للطاولة ملخصها أنهم يريدون رئيساً يقوده شركاء الطاولة. وأضاف أن «عقولهم لم تصل بعد إلى قرن تركيا (الشعار الذي وضعه إردوغان وحزبه للانتخابات المقبلة)… هذه هي العقليات القديمة العالقة في الشكل السياسي للسبعينات والتسعينات والتي لا يمكن تحديثها. إن هدفهم هو إعادة تركيا القديمة التي لا تتوافر فيها أي فرص يستفيد منها الشباب في حياتهم اليومية الآن».
ولم تعلن طاولة الستة لأحزاب المعارضة بعد عن مرشحها للانتخابات الرئاسية. ومن المقرر أن يعقد قادة الأحزاب اجتماعاً يوم الخميس المقبل، ستتم فيه للمرة الأولى تسمية المرشح المشترك، لكن الاسم لن يعلن في اليوم ذاته. وقالت أكشينار: «سنبدأ الحديث عن تسمية المرشحين في 26 يناير (كانون الثاني)، وأخيراً سنحدد المرشح وستتطور الطاولة على الأرجح إلى تحالف». وبدوره، قال رئيس حزب السعادة، تمل كارامولا أوغل، إن اسم المرشح لن يعلن قبل 30 يناير الحالي.
و«طاولة الستة» هي تحالف مبادئ، وليس تحالفاً انتخابياً، وتضم 6 أحزاب معارضة هي: الشعب الجمهوري برئاسة كمال كليتشدار أوغلو، والجيد برئاسة ميرال أكشينار، والديمقراطية والتقدم برئاسة علي باباجان، والسعادة برئاسة تمل كارامولا أوغلو، والمستقبل برئاسة أحمد داود أوغلو، والديمقراطي برئاسة جولتكين أويصال، وتسعى إلى إعادة النظام البرلماني المعزز، الذي انتهت من إعداد صيغته، بدلاً من النظام الرئاسي الحالي، عبر إقصاء إردوغان وحزبه في الانتخابات المقبلة.
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الانتخابات الرئاسية لن تحسم من الجولة الأولى، ولن يتمكن أي مرشح من الفوز بالأغلبية المطلوبة في هذه الجولة، وهي 50 في المائة + 1، من أصوات الناخبين، وأن التوجه إلى جولة ثانية لن يكون في صالح الرئيس رجب طيب إردوغان. ونبعت رغبة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تغيير موعد الانتخابات تحسباً لإجراء جولة ثانية لانتخابات الرئاسة كانت ستتزامن مع موعد العطلات وموسم التنقلات من المدن إلى الريف، فضلاً عن موسم الحج.

اقرأ ايضاً
روسيا تعلن إسقاط 3 مقاتلات أوكرانية وتدمير مستودع أسلحة غربية

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى