اقتصاد

ختام جلسات اليوم الأول لمنتدى مستقبل العقار

اُختتمت مساء اليوم،جلسات وفعاليات اليوم الأول من النسخة الثانية لمنتدى مستقبل العقار الذي تنظمه وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان في فندق الفورسيزونز بالرياض، بجلسة ” التخطيط الحضري وأنسنة المدن وتحقيقها بالمشاريع الكبرى”.

وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير منطقة عسر المهندس هاشم الدباغ في بداية الجلسة أن إستراتيجية تطوير منطقة عسر مبني على ثلاثة محاور؛ هي الإنسان والاقتصاد والأرض،محور الإنسان يشمل كل ما له علاقة بالتنمية المجتمعية وعنصر الإنسان في المحاور الأخرى، ومن ناحية عمرانية يوجد أكثر من 4 آلاف قرية تراثية في منطقة عسير، وهذه القرى التاريخية تعدُّ كنزاً مدفوناً في المنطقة سنطورها ونجعلها وجهات سياحية مبنية على الأصالة والطبيعة لمن يأتي من باقي مناطق المملكة أو من دول العالم على مدار العام.

وبيَّن مدير إدارة أول للتخطيط العمراني في شركة البحر الأحمر الدولية المهندس خالد عبد اللطيف، أننا نضع الإنسان والطبيعة في محور كل أعمالنا التي تبلغ مساحتها 28 ألف كيلو متر مربع،مع شريط ساحلي بطول 200 ألف كيلو متر متفرد وطبيعي على مستوى العالم، وحوالي 90 جزيرة و1600 موقع أثري موجود في المنطقة، وما نتبناه هو سياحة مستدامة مجددة بحيث نضع الإنسان والطبيعة والبيئة في محور كل أعمالنا في التنمية واحتياجات القرى المحيطة والسكان الموجودين في المنطقة، ويتم العمل على جميع المستويات التخطيطية؛ سواء كانت المحلية أم الإقليمية للوصول إلى المنافسة العالمية وهذا سوف يساعدنا على جذب الاستثمارات التي نطمح لها والإسهام في رؤية المملكة 2030، مشيراً إلى الانتهاء من 50% من المرحلة الأولى وستُفتتح 3 فنادق هذا العام.

اقرأ ايضاً
حاكم مصرف لبنان وشقيقه يقاضيان الدولة بسبب "أخطاء" في التحقيق في مزاعم اختلاس

من جهته، أوضح مدير الإدارة العامة لتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي في قطاع استشراف المهندس عبدالله الواد، أن “سدايا” تلعب دورين رئيسين في دعم المشاريع الكبرى وأنسنة المدن؛الدور الأول هو دعم صناعة القرار عن طريق استخدام البيانات والذكاء الاصطناعي، والدور الثاني في الجوانب التشغيلية، بالإضافة إلى العمل مع الجهات الحكومية على تطوير وتنفيذ المدن الذكية.

كما ناقشت الجلسة بمشاركة المدير التنفيذي للتخطيط العمراني في شركة نيوم طارق القدومي، ورئيس ديفكو بهيئة تطوير بوابة الدرعية غي كاتلني بريي، الطرق المثلى للتخطيط العمراني، وكيف نجعل الإنسان في محور هذه المشاريع الضخمة، والمساحة والخدمات وإدارة النفايات واستهلاك الطاقة، والنقلة النوعية في تصميم وإدارة مدن المستقبل.

يُذكر أن النسخة الثانية لمنتدى مستقبل العقار تستمر ثلاثة أيام، ويشارك فيها أكثر من 30 دولة و100 متحدث يمثلون القطاعين العام والخاص، بجانب مشاركة نخبة من الاقتصاديين والمستثمرين ونخبة من صناع القرار وخبراء في منظومة قطاع العقار، محلياً وعالمياً، وتتضمن أعماله عددًا من الجلسات وورش العمل، تناقش عبرها محاور عدة تغطي حاضر ومستقبل العقار.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى