العالم

روسيا تنفي تقويض المصالح الأوروبية في أفريقيا

نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، تقويض المصالح الأوروبية في قارة أفريقيا، بعد حديث عن تزايد النفوذ الروسي السياسي والعسكري في القارة، على حساب دول أوروبية تقلص دورها داخل مستعمراتها السابقة.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال زيارته مملكة إسواتيني، الثلاثاء، في ثاني محطات جولته الأفريقية، إن «التصريحات التي تزعم أن روسيا تقوض مصالح الاتحاد الأوروبي في أفريقيا لا أساس لها، وهذه مجرد دعاية».
وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحفي مع وزيرة خارجية إسواتيني، تولي دلادلا، أن الدعاية الغربية تعمل بشعارات «روسيا المعتدية»، «روسيا تقوض مصالح الاتحاد الأوروبي في أفريقيا»، ومثل هذه العبارات لا أساس لها، ويجري تكرارها مئات الآلاف من المرات على أمل التأثير في أذهان المستمعين والمشاهدين.
وأجرى لافروف زيارة إلى مملكة إسواتيني، في إطار جولة أفريقية بدأها الاثنين من جنوب أفريقيا. وعقد لافروف عدداً من اللقاءات مع المسؤولين في المملكة، بحث خلالها التعاون في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والعسكرية والإنسانية. ونفى وزير الخارجية الروسي، أن تكون بلاده وراء انسحاب محتمل للقوات الفرنسية من بوركينا فاسو، وقال: «نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية».
وعزز توتر متصاعد بين فرنسا والمجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو، دوراً روسياً متنامياً، في المستعمرة الفرنسية السابقة (غرب أفريقيا)، خصوصاً بعد أن أمهلت السلطات الجيش الفرنسي «شهراً واحداً» لمغادرة البلاد. وهو ما عده مراقبون فرصة لانقضاض روسي يملأ «الفراغ الفرنسي» في بوركينا سياسياً وعسكرياً، على غرار جارتها مالي.
ولفت لافروف إلى أن وضعاً مشابهاً حدث في مالي منذ أكثر من عام. وقال لافروف إنه بحث في إسواتيني التعاون في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والعسكرية والإنسانية، مشيراً إلى أن الجهود ستتركز بالأساس على تنمية المجال الاقتصادي.
وتعد مملكة إسواتيني واحدة من أصغر الدول الأفريقية، وكانت تسمى بمملكة سوازيلاند، حتى عام 2018، وتقع على هضبة، وتحدها دولة جنوب أفريقيا من الجنوب، والغرب، والشمال، وموزمبيق من الشرق، وليس لها منفذ بحري. وأضاف وزير الخارجية الروسي أن «الجهد الرئيسي يجب أن يوجه الآن إلى المجال الاقتصادي، والذي، من حيث مؤشراته، يتخلف بشكل كبير عن المجالات الأخرى لتعاوننا، وبشكل أساسي عن المستوى الممتاز للحوار السياسي».
وصرح لافروف بأنه بحث مع المسؤولين في المملكة التعاون في القطاع الزراعي، وزراعة الحبوب الروسية، وكذلك بناء أنظمة الري في هذا البلد.
وكان وزير الخارجية الروسي قد أكد من جنوب أفريقيا أن «الحرب بين روسيا والغرب لم تعد هجينة، بل أصبحت حرباً حقيقية تقريباً»، مشيراً إلى أن المناورات العسكرية البحرية المرتقبة بين روسيا والصين وجنوب أفريقيا «شفافة وتتوافق مع القانون الدولي».
ومن المقرر أن يستضيف جيش جنوب أفريقيا تدريباً عسكرياً مشتركاً مع روسيا والصين على الساحل الشرقي للبلاد في الفترة من 17 إلى 27 فبراير (شباط) المقبل، وهي خطوة من المرجح أن تزيد من توتر العلاقات مع واشنطن والدول الأوروبية. وستتزامن تلك التدريبات مع الذكرى الأولى لانطلاق الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير.

اقرأ ايضاً
للمرة الثانية.. نتنياهو يقرر تأجيل زيارته إلى الإمارات والبحرين

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى