رياضة

الظاهرة رونالدو يستنكر اقتحام “30 شخصا من المخربين” مركز تدريب ناديه البرازيلي

استنكر أسطورة كرة القدم البرازيلية رونالدو نازاريو مالك نادي كروزيرو -المنافس في دوري الدرجة الثانية في البرازيل- اقتحام بعض المشجعين مركز تدريبات النادي، مؤكدا أنه تعرض للتخريب.

وذكرت شبكة “غلوبو” (globo) البرازيلية أن نحو 30 مشجعا لكروزيرو اقتحموا مقر تدريبات الفريق، احتجاجا على وضعيته السيئة، وطالبوا بتغييرات إدارية تضمن عودة الفريق لدوري الدرجة الأولى.

ولم يرق تصرف هؤلاء المشجعين “للظاهرة” رونالدو، الذي قال عبر قناته الشخصية على منصة “تويتش” (Twitch) إن 30 شخصا قاموا بتخريب النادي، وإنه سيقوم بإبلاغ الشرطة بتفاصيل ما جرى.

وأضاف “30 شخصا من المخربين، صحيح أنهم لم يستخدموا أعمالا عنيفة، إلا أنهم ارتكبوا عملا يدل على العنف، وهو اقتحام مركز التدريبات الخاص بنا”.

وأوضح “هذا الأمر يشكل تهديدا لنا، لدينا مختصون يمكنهم التحدث إلى المشجعين ومساعدتهم في حل المشاكل التي يعانون منها، لكن بالنسبة لي هؤلاء مخربون. هذا وصفهم بالنسبة لي، أما الباقي فهو من اختصاص الشرطة، وسنرى إذا كانت لدينا أدلة أو صور لنقدمها إلى الشرطة”.

اقرأ ايضاً
اتحاد الكرة السعودي یعتمد تأسیس مجلس جماھیر المنتخب الوطني

وتابع رونالدو “لا نريد أن يحدث ذلك مرة أخرى، لنقم بعملنا على أكمل وجه ولنجعل الأمر صعبا على مثل هؤلاء في الوصول إلى ملاعبنا ومراكز تدريبنا، هذا السلوك غير مقبول، لقد صدمني ذلك. ليسوا مشجعين، سنتخذ إجراءات قانونية، ولن نتسامح مع هذا النوع من السلوك”.

وكان رونالدو استحوذ على أغلب أسهم النادي -الذي ينافس حاليا في دوري الدرجة الثانية- في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2021، بمساعدة أحد البنوك البرازيلية.

ويُعد هذا الاستثمار الثاني للاعب الذي قاد منتخب البرازيل للتتويج بكأس العالم 2002، بعد استحواذه على ملكية 51% من أسهم نادي بلد الوليد -المنافس في الدوري الإسباني- عام 2018.

وسبق لرونالدو أن دافع عن قميص كروزيرو لاعبا في الفترة بين يناير/كانون الثاني 1993 ويوليو/تموز 1994، وتُوج معه بكأس البرازيل، قبل وصوله إلى القارة الأوروبية العجوز من بوابة أيندهوفن الهولندي، ومنه انطلق نحو العالمية.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى