العالم

روسيا تتقدم باتجاه باخموت… وأوكرانيا تقر بخسارة سوليدار

أعلنت القوات الروسية اليوم (الأربعاء) عن إحراز تقدم في باخموت، بؤرة الصراع في شرق أوكرانيا، فيما أقر الجيش الأوكراني بالانسحاب من سوليدار في شرق البلاد بعد إعلان موسكو قبل أسبوعين الاستيلاء عليها.

وأعلن المتحدث العسكري في شرق أوكرانيا سيرغي تشيريفاتي لوكالة الصحافة الفرنسية: «بعد معارك صعبة لأشهر (…) انسحبت القوات الأوكرانية من المدينة إلى مواقع مجهزة»، رافضاً تحديد تاريخ الانسحاب.

إلى ذلك، نقلت وكالات الأنباء الروسية عن المسؤول المعين من روسيا في منطقة دونيتسك دنيس بوشيلين، حيث تدور معارك في بعض أحياء المدينة، قوله إن «معارك ضارية تدور في باخموت (…) يدور القتال في موقع على التخوم، وآخر في الأحياء التي كانت لا تزال تحت سيطرة العدو مؤخراً». وأوضح أن القوات الروسية، وخصوصاً مرتزقة مجموعة فاغنر «تتقدم».

وتتعرض باخموت التي كان عدد سكانها قبل الحرب 70 ألفاً، منذ الصيف لهجمات متكررة من القوات الروسية التي لم تنجح حتى الآن في خرق الدفاعات الأوكرانية.

والمدينة التي دمر القسم الأكبر منها ولا يتفق الخبراء على أهميتها الاستراتيجية، أصبحت في الأشهر الأخيرة، الموقع الذي تكبد فيه الجانبان خسائر فادحة.

اقرأ ايضاً
"ديلي ميل" تسرّب صورا محرجة لهانتر بايدن ابن الرئيس الأمريكي جو بايدن

وبحسب بوشيلين فإن الخرق الذي أعلنته روسيا في وقت سابق في يناير (كانون الثاني) في سوليدار (شمال) «لعب دوراً محورياً» في التقدم الحالي في باخموت.

وأضاف أن الاستيلاء على هذه المدينة «سمح بقطع الإمدادات للعدو، وجزئياً السيطرة على مناطق كان الأوكرانيون يقصفون منها مواقع روسية».

وأعلن قائد مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين عبر مكتبه الإعلامي مساء الثلاثاء، أن «الهدف من الاستيلاء على باخموت هو تدمير الجيش الأوكراني في ضواحي المدينة ومنع أي هجوم في كل الاتجاهات».

وأكد أن «جميع الوحدات الجاهزة للقتال في القوات المسلحة الأوكرانية ترسل إلى باخموت ومجموعة فاغنر تدمرها، مما يؤمن فرصاً عملانية في اتجاهات أخرى من الجبهة».

وأكدت رئاسة الأركان الأوكرانية في تقريرها اليومي اليوم (الأربعاء) وقوع هجمات روسية في باخموت ومنطقتها.

وفقاً لمعهد دراسة الحرب، وهو مركز أبحاث مقره الولايات المتحدة، «حققت القوات الروسية مكاسب محدودة في باخموت». كما كشف معلومات تفيد عن هجوم روسي جار في فوغليدار جنوباً.

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى