الاخبار العاجلةسياسة

السعودية لقيادة العالم إلى مستقبل صحي آمن ووضع حد للأمراض المستعصية

وضعت قمة الرياض العالمية للتقنية الطبية الحيوية 5 محاور على طاولتها أمام المسؤولين الحكوميين والخبراء والعلماء بقطاع التقنية الطبية الحيوية المشاركين بالقمة، لتعظيم الاستثمار التقني الصحي، حيث تناولت جلسات أمس، العلاج بالخلايا والجينات والعلاج الجيني لعلم الأعصاب.
وبحثت القمة، التي أقيمت تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ودشّنها الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، أمس، اتجاهات الاستثمار في التكنولوجيا الحيوية والتنفيذ الاستراتيجي للعلاج الخلوي في المملكة وسبل تمهيد الطريق للعلاج الخلوي القائم على «iPS» (تقنية لشاشات الكريستال السائل)، ومدى تمكين العلاج بالخلايا والجينات من خلال طرائق جديدة للعلاجات الهندسية.
ودعت نقاشات القمة إلى إيجاد سبل للقضاء على الأورام الصلبة عن طريق استهداف الخلايا السرطانية باستخدام العلاج الخلوي، وتحسين إنتاجية البحث والتطوير مع نظرة على الابتكار للعقد المقبل، فيما خصصت جلسة للشراكات العالمية للتكنولوجيا الحيوية الطبية، والتحضير إلى الاستعداد للوباء القادم من خلال الشراكة العالمية.
وشددت القمة على دور الشراكات في تطوير الأدوية الجديدة، وسبل بلوغ مستوى من الأجهزة الهندسية حسب الطلب، مع محاولة الإجابة عن السؤال «ما مدى قربنا في عام 2023؟»، ملقية الضوء على خريطة الابتكار والشراكة في مركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية.
– دعم النهضة وخلق التنافسية
وقال بندر القناوي، الرئيس التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، رئيس جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية: «نسعى لتحقيق طموح ولي العهد – راعي قمتنا – القائل (أن نبني وطناً أكثر ازدهاراً يجد فيه كل مواطن ما يتمناه، فمستقبل وطننا الذي نبنيه معاً لن نقبل إلا أن نجعله في مقدمة دول العالم)».
وشدد القناوي لدى مخاطبته حفل افتتاح قمة الرياض العالمية للتقنية الطبية الحيوية 2023 أمس بالرياض على أن كلمات ولي العهد كانت تحفيزاً من «قائد ملهم» سخر الإمكانات ودعم النهضة وخلق التنافسية ورفع سقف الطموحات نحو مزيد من الإبداع والإبهار والتميز.
وتطلع القناوي إلى أن توفر القمة فرصة لابتكار «صناعة صحية تقنية حيوية» من خلال تبادل المعارف بين قادة التقنية الحيوية حول العالم، وترسيخ مكانة المملكة كفاعل رائد في مجال التقنية الحيوية الطبية، وإيجاد فرص لعرض نماذج المبتكرين واستكشاف الفرص الاستثمارية، مع تمكين التقنية الحيوية الطبية في مواجهة التحديات الصحية العالمية، ومناقشة التشريعات التنظيمية.
ووفق القناوي، تأتي هذه القمة العالمية علامة فارقة ومشرقة في عالم تصنيع التقنية الحيوية الطبية، وصناعة مستقبل الصحة ومتطلباتها، لبناء عهد حديث لمنظومة الاستثمار الصحي الصناعي، متطلعاً لتحقيق الازدهار والرخاء والسلامة في بلاده، من خلال بلوغ نتائج فاعلة لموضوعات القمة التي تبحث العلاج الجيني والخلايا والأمراض المعدية وتطوير اللقاحات للأورام السرطانية وعلم الجينات والعلاج الدقيق للأمراض النادرة والتجارب السريرية والمعايير العالمية.
وأضاف القناوي: «نرى تكامل جهود الوزارات والقطاعات الحكومية في المملكة، من أجل إثراء الشراكة الحقيقية، لبناء مستقبل صناعة التقنية الحيوية الطبية والاستثمار في مختلف مجالاتها، بتوجيهات سديدة من قيادة البلاد، للخروج باستراتيجية وطنية مشتركة تصنع مستقبل التقنية الطبية الحيوية بشراكتها الوطنية والعالمية».
– تسارع التطور التقني
من ناحيته، أكد الدكتور أحمد العسكر، المدير التنفيذي لمركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية بالرياض، نيابة عن اللجنة العلمية والمنظمة، أن الآمال معلقة على نتائج قمة الرياض العالمية للتقنية الحيوية الطبية 2023 في نسختها الثانية، بحضور الأمير عبد الله بن بندر وزير الحرس الوطني، وبشراكة استراتيجية مع وزارة الاستثمار.
وقال لدى مخاطبته أمس القمة: «ما نشهده اليوم من تسارع في التطور التقني على مستوى العالم سيؤثر إيجاباً في حياة الفرد ومعيشته، وستصاحبه تحولات في اقتصادات المجتمعات وتوجهات الدول بشكل عام. يتزامن هذا التحول مع رؤية ثاقبة لقيادة المملكة التي وضعت ضمن مستهدفاتها التحول من اقتصاد قائم على النفط إلى اقتصاد قائم على منتجات بديلة وتقنيات متطورة، بل والريادة في المجال».
– نمو السوق العالمية بنسبة 8%
وأضاف العسكر: «حينما نذكر قطاع التقنية الحيوية الطبية، نذكر قطاعاً يمسّ بشكل مباشر صحة الإنسان. ولعل الدروس التي تعلمناها من جائحة كورونا أكدت أهمية هذا القطاع على صحة البشر واقتصادات الدول. وبنظرة اقتصادية عامة، نجد أنه في عام 2025 سيبلغ حجم السوق العالمية لقطاع التقنية الحيوية بشكل عام نحو 800 مليار دولار بنمو سنوي يقدر بـ8 في المائة».
وقدّر العسكر حجم سوق اللقاحات العالمية بـ30 مليار دولار، بنمو سنوي يقدر بـ10 في المائة، مبيناً أن العلاجات الحيوية ستشكل 30 في المائة من سوق الأدوية على مستوى العالم في 2030، متوقعاً أن تتجزأ الأمراض إلى تصنيفات جديدة قائمة على مسبباتها الجينية، مع ظهور الأدوية التي تعمل على إصلاح الاعتلالات الجينية.
– القضاء على الأمراض المستعصية
وزاد العسكر: «ستكون الهندسة الجينية وتوجيه الخلايا المناعية السائدَين في القضاء على الأمراض المستعصية. سنشاهد أن الأدوات التشخيصية اختزلت في أجهزة محمولة وتطبيقات رقمية مبنية على علم البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي. سيكون من الممكن التنبؤ بالأمراض، ومن ثم الوقاية منها قبل انتشارها. هذه أمثلة، وكثير مما كان في السابق خيالاً علمياً، أصبح اليوم واقعاً».
وبناء على ذلك، وفق العسكر، ستبرز تحولات جديدة في التقنيات الطبية مع تشكل كيانات اقتصادية جديدة، مبيناً أنه في السعودية، ستقوم عدة كيانات جديدة واستراتيجيات تعمل على ربط منظمات البنى التحتية مثل الجامعات ومراكز الأبحاث والقطاع الخاص، مع تشكل تكامل بيئي جديد لضمان النهوض والتسارع بقطاع التقنية الحيوية الطبية.
وتابع العسكر: «خلال مسيرة امتدت على مدى 15 عاماً ومنذ تأسيسه، أصبح مركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية ضمن الكيانات الرائدة ليس فقط في توطين التقنية الحيوية الطبية، بل في المشاركة في ابتكار وإنتاج وتطوير تقنيات جديدة نطمح إلى تحويلها إلى منتجات لها أثر صحي واقتصادي».
وقال: «نسعى من خلال هذه القمة إلى جمع صانعي القرار في المملكة ورواد التقنية والأكاديميات والبحث والتطوير في جلسات حوارية وعروض وتبادل خبرات تثري شغف المهتمين بهذا المجال، بالإضافة إلى توقيع الكثير من الاتفاقيات الاستراتيجية»، مشيراً إلى أن البرنامج بأكمله يهدف إلى تعزيز التعاون المشترك من أجل نقل وتطوير التقنية الطبية وجذب الاستثمارات بما يخدم مصلحة الوطن والعالم.

اقرأ ايضاً
الاثار السلبية لمقتل قاسم سليماني على المصالح الامريكية في العراق

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى