الاخبار العاجلةسياسة

وزراء خارجية الخليج ومصر يعقدون اجتماعاً تحضيرياً للقمة الـ42

عقد وزراء خارجية الخليج ومصر في مقر الأمانة العامة بالرياض، الأحد، اجتماع الدورة الـ150 التحضيرية للقمة الخليجية الـ42، بحضور وزير خارجية مصر سامح شكري، الذي شارك في تدشين آلية التشاور السياسي بين مصر ودول الخليج.

وفي مؤتمر صحفي عقب الاجتماع، أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، أن القمة الخليجية المقبلة تأتي في وقت دقيق وحساس وسط تحديات في المنطقة، في حين أكد أمين عام مجلس التعاون
الخليجي، نايف الحجرف، أن العلاقات الخليجية المصرية ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وقال وزراء خارجية الخليج ومصر : إن “زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي إلى دول الخليج جاءت
في توقيت مهم، وتخللها وحدة للهدف والمصير”.

وأشار إلى أن التنسيق مع مصر قائم ومستمر وليس مستجداً، وهو عنصر أساسي في السياسة الخارجية واستقرار
المنطقة، لافتاً إلى أن بلاده “تريد أن تكون مع شركاء العالم في بناء مستقبل زاهر”.

واكد أن “القمة الخليجية المقبلة ستناقش عدة قضايا، لا سيما أمن المنطقة”.

اقرأ ايضاً
مقتل فتى فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في اشتباكات بالضفة الغربية

بدوره قال الحجرف: إن “العلاقات الخليجية المصرية ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة”، وأن الاجتماع الخليجي
المصري تناول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.

وأضاف أمين عام مجلس التعاون أن “استمرار التشاور بين دول الخليج ومصر لتعزيز استقرار المنطقة والعالم”.
من جهته، شدد شكري على ضرورة تكثيف التنسيق إزاء التحديات غير المسبوقة في المنطقة، مؤكداً أن “علاقة
استراتيجية وثيقة تجمع مصر مع دول الخليج”.

وكانت الخارجية المصرية أعلنت أن شكري سيتوجه، اليوم الأحد، إلى المملكة العربية السعودية؛ لتدشين آلية التشاور
السياسي بين مصر ودول الخليج.

وقال أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في بيان: إن “هذه الآلية تعكس حرص الجانبين على
دورية التنسيق والتشاور بينهما، لا سيما تجاه التحديات المُشتركة التي تواجه المنطقة العربية، وما يقتضيه ذلك من توحيد الصف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى