الاخبار العاجلةسياسة

مشاريع تنموية بـ600 مليون دولار من السعودية لليمن

أعلنت السعودية عن حزمة من المشاريع التنموية الحيوية لدعم اليمن، شملت 17 مشروعًا تنمويًا في 6 قطاعات، بقيمة 400 مليون دولار، إضافةً إلى 200 مليون دولار لتوفير المشتقات النفطية لتشغيل محطات الكهرباء؛ وتلبية الاحتياجات ذات الأولوية للشعب اليمني ورفع معاناته.
جاء ذلك، خلال استقبال رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني الدكتور رشاد العليمي في مقر إقامته خلال زيارته الخاصة للمملكة يوم الخميس، الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي.
وأكد الأمير خالد بن سلمان دعم المملكة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني، ومباركتها مبادرات المجلس الإيجابية مع المجتمع الدولي لإحلال الأمن والسلام والاستقرار في اليمن، وإنهاء الأزمة اليمنية، والوصول إلى حلٍّ سياسي شامل ينقل اليمن للسلام والتنمية.
كما نقل نائب وزير الدفاع تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لرئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني وأعضاء المجلس، وتمنياتهما لليمن وشعبه الأمن والاستقرار والسلام.
وانطلاقاً من حرص القيادة السعودية على دعم جهود رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني وأعضاء المجلس والحكومة اليمنية في النهوض باليمن سياسيًا واقتصاديًا، واستمرارًا لدعم المملكة للشعب اليمني، أُعلِنت خلال اللقاء حزمة من المشاريع التنموية الحيوية ينفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.
وشملت هذه المشاريع: (17) مشروعًا تنمويًا في (6) قطاعات، هي: الطاقة، النقل، التعليم، المياه، الصحة، وبناء مؤسسات الدولة، بقيمة (400) مليون دولار، إضافةً إلى (200) مليون دولار أميركي لتوفير المشتقات النفطية لتشغيل محطات الكهرباء؛ لتلبية الاحتياجات ذات الأولوية للشعب اليمني ورفع معاناته.
وتطرق اللقاء أيضاً إلى مستجدات الأوضاع في اليمن، وجهود مجلس القيادة الرئاسي اليمني في توحيد وجمع المكونات اليمنية بهدف الوصول لحل سياسي شامل.
من جانبه، أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، على متانة وخصوصية العلاقات اليمنية السعودية، على مدى عقود، وصولاً إلى موقف المملكة الشجاع، والحازم في الدفاع عن الشرعية، ومنع انهيار شامل للدولة، وإغاثة أبناء الشعب اليمني وتطبيب جروحهم، وفتح الأبواب أمامهم للاستقرار، والإقامة والعمل، هروباً من بطش الميليشيات الحوثية الإرهابية.
وحمّل العليمي نائب وزير الدفاع تحياته إلى قيادة المملكة، كما تطرق إلى جهود السلام ومبادرات المجلس والسعودية في هذا السياق، وخروقات الميليشيا الحوثية المستمرة للهدنة الأممية بما فيها استمرار الحشود العسكرية، وتنصلها عن الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق خصوصاً فيما يتعلق بفتح معابر تعز، والمناطق الأخرى، والامتناع عن دفع رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها.
ونقل الأمير خالد بن سلمان – بحسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ – توجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده باعتماد مسار سريع لتدفق الدعم الإنمائي والخدمي والاقتصادي والإنساني للشعب اليمني وقيادته السياسية ضمن التمويلات السعودية الإماراتية المقدرة بنحو ثلاثة مليارات و 300 مليون دولار.
واتفق الجانبان على خطة إطارية للدعم العاجل عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، بدءاً بتيسير تمويل حزمة من المشاريع الإنمائية بقيمة 400 مليون دولار إضافة إلى 200 مليون دولار لتوفير المشتقات النفطية لمحطات الكهرباء الحكومية.
وبحسب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن سيتم تقديم 30 مليون دولار لتوفير المشتقات النفطية لتشغيل محطات الكهرباء من أصل الـ200 مليون دولار المخصصة لهذا الغرض.
ويأتي الإعلان ضمن دعم السعودية والإمارات البالغ 3.3 مليار دولار، منها مليارا دولار وديعة سعودية – إماراتية في البنك المركزي اليمني في عدن، و900 مليون دولار لتمويل صندوق المشتقات النفطية المستدام.
ومن أبرز المشاريع التي ستنفذ ضمن الدعم العاجل: إنشاء محطة الغاز لتوليد الكهرباء في عدن، إنشاء شبكات الجهد المتوسط الكهربائية بعدن، إنشاء محطة تحلية مياه البحر المالحة في عدن بقدرة 10 آلاف متر مكعب، تطوير مطار عدن الدولي (المرحلة الثانية)، إلى جانب تنفيذ طريق تعز – الكدحة – المخا في تعز، إنشاء وتجهيز كلية الطب في تعز، إنشاء مركز لعلاج الأورام في تعز، وإنشاء وتجهيز المستشفى الجامعي ومركز السرطان بجامعة حضرموت، وغيرها من المشاريع الحيوية ذات الأولوية.

اقرأ ايضاً
بنوك الخليج في تركيا يمكنها امتصاص هبوط الليرة حتى لو أصبح الدولار بـ16 ليرة

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى