العالم

وصول أول قطار محمل بالبضائع من روسيا إلى إقليم كالينينغراد


أعلن حاكم كالينينغراد وصول أول قطار بضائع من روسيا، أمس (الثلاثاء)، إلى الإقليم التابع للاتحاد الفيدرالي الروسي منذ إصدار الاتحاد الأوروبي قراراً بإلزام ليتوانيا السماح بمرور البضائع الروسية عبر أراضيها.

ونقلت وكالة «تاس» للأنباء عن حاكم الإقليم أنطون أليخانوف، قوله: «إنه بالفعل أول قطار يصل بعد قرار الاتحاد الأوروبي»، مضيفاً: «هذا إنجاز هام للغاية».

والإقليم الذي يقع بين دولتي ليتوانيا وبولندا، العضوين في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، يعتمد بشكل أساسي على روسيا للحصول على جزء كبير من إمداداته، لكنّ الشحنات يجب أن تمر عبر الأراضي الليتوانية.

وبات الإقليم الذي تبلغ مساحته نصف مساحة سويسرا تقريباً وعدد سكانه نحو مليون نسمة وهو غير متصل بالأراضي الروسية، معزولاً بشكل متزايد منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط).

وكانت فيلنيوس قد أعلنت الشهر الماضي حظر عبور بعض البضائع الروسية بواسطة القطارات عبر أراضيها تطبيقاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي ضد موسكو.

وقال أليخانوف حينها إن هذا «الحصار» يؤثر على ما يصل إلى 50 في المائة من واردات الإقليم، بما في ذلك الفحم والمعادن ومواد البناء.

اقرأ ايضاً
كييف تعتبر العقوبات الأوروبية على روسيا «غير كافية»

لكنّ الاتحاد الأوروبي أصدر قراراً هذا الشهر يُلزم ليتوانيا بالسماح بمرور البضائع الخاضعة للعقوبات باستثناء الأسلحة بين روسيا وكالينينغراد.

واستولى الجيش الأحمر على هذه المنطقة من ألمانيا في المراحل الأخيرة من الحرب العالمية الثانية، وتم فصل كالينينغراد عن الأراضي الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ونَيْل ليتوانيا استقلالها.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى