العالم

نائبة أسترالية تصف الملكة إليزابيث بـ«الاستعمارية» أثناء أدائها القسم


وصفت نائبة أسترالية من سكان البلد الأصليين ليديا ثورب، الملكة إليزابيث الثانية، التي ما زالت الملكة الدستورية لأستراليا بأنها ملكة «استعمارية» أثناء أداء القسم في البرلمان الأسترالي.
كما رفعت ثورب، عضو مجلس الشيوخ عن حزب الخضر عن ولاية فيكتوريا، قبضتها رمزاً لـ«بلاك باور» وهي تحية للسود، أثناء صعودها إلى وسط البرلمان لأداء القسم صباح أمس (الاثنين). حسبما أفادت صحيفة «الإندبندنت»، قرأت ثورب القسم: «أنا صاحبة السيادة، ليديا ثورب، أقسم رسمياً بصدق وإخلاص أنني سأكون مخلصاً وموالياً لجلالة الملكة إليزابيث الثانية المستعمرة».
وأضافت السيدة ثورب كلمة «مستعمرة»، وهي ليست في القسم الرسمي.
ثم طلب منها رئيس مجلس الشيوخ في حزب العمل سو لاينز تكرار القسم كما هو مطبوع على البطاقة، حيث عبر أعضاء مجلس الشيوخ الآخرين عن انتقادهم.
قرأت ثورب القسم بشكل صحيح في المحاولة الثانية لكنها غردت على «تويتر» بأنها لن تتنازل عن سيادة أستراليا أبداً وشاركت صورة لها وهي ترفع قبضتها.
ثورب هي ناشطة قوية في مجال حقوق السكان الأصليين وقد أثارت أسئلة حول دستور البلاد.
تنص المادة 42 من الدستور الأسترالي على أنه يجب على كل عضو في مجلس الشيوخ وكل عضو في مجلس النواب قبل شغل مقعده أداء قسم الولاء والاشتراك فيه. ولا يمكن تغيير القسم إلا من خلال استفتاء.
حصلت أستراليا على استقلالها من الحكم البريطاني في عام 1901 ولكنها لم تصبح أبداً جمهورية كاملة الحقوق مثل العديد من المستعمرات الأخرى.
وكانت أستراليا مستعمرة بريطانية لأكثر من 100 عام، وهي فترة قتل فيها آلاف السكان الأصليين الأستراليين وتشريدهم.

اقرأ ايضاً
أميركا ترفض دعوة بوتين لقمة مجموعة العشرين (G20)في إندونيسيا



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى