مجتمع

انطلاق مهرجان الجبل الأخضر السياحي.. و18 فارسًا من عُمان و3 دول يشاركون في المغامرات الجبلية

◄ والي الجبل الأخضر يثمن جهود إنجاح المهرجان لإبراز المقومات السياحية

◄ أنشطة ترفيهية وثقافية وسط مشاركات متعددة من القطاعين العام والخاص

◄ الغساني: تنفيذ المزيد من الأنشطة لإبراز مزارات الولاية

الجبل الأخضر- ناصر العبري

انطلقت، أمس الثلاثاء، فعاليات مهرجان الجبل الأخضر السياحي بولاية الجبل الأخضر في محافظة الداخلية، بتنظيم من وزارة التراث والسياحة، تحت رعاية سعادة علي بن محمد البوسعيدي والي الجبل الأخضر، وبالتعاون مع مكتب محافظ الداخلية ومكتب والي الجبل الأخضر وفريق عُمان من على ظهور الخيل.

ويعد مهرجان الجبل الأخضر السياحي- الذي يستمر حتى يوم  السبت المقبل- الأول من نوعه في الولاية ويقام على ارتفاع أكثر من 2000 متر فوق سطح البحر. ويتضمن المهرجان العديد من الفعاليات الترفيهية والسياحية للصغار والكبار، والتي تهدف إلى تسليط الضوء على المقومات السياحية الفريدة التي يتميز بها الجبل الأخضر والتعريف بالأنماط السياحية المختلفة والتجارب التي يمكن أن يحظى بها الزائر خلال زيارته للولاية، إلى جانب تفعيل الجوانب الترويجية والمبادرات المبتكرة لتحفيز السياحة الداخلية واستقطاب شرائح مختلفة من الزوار.

مغامرات جبلية

ويتضمن المهرجان فعاليات مُختلفة منها المغامرات الجبلية للفرسان المغامرين على الخيول في مسارات الجبل الأخضر بعدد 18 فارسا مشاركا من سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية وبريطانيا وفرنسا.

وتشمل فعاليات المهرجان التعريف بموسم حصاد الرمان وأهميته للمجتمع، بالإضافة إلى فعاليات أخرى ذات طابع ترفيهي وثقافي، حيث يحظى المهرجان بالعديد من المشاركات من القطاع الحكومي والخاص ومركز الوفاء لذوي الإعاقة وجمعية المرأة العمانية وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثل مشاريع الزيوت العطرية وماء الورد والزيوت النباتية وعطور مستخلصة من مشتقات الورد وبعض الأشجار الأخرى، والعسل المنتج في الجبل الأخضر والحلوى العمانية، إلى جانب مشاركة  الحرفيين والأسر المنتجة، بالإضافة إلى عمل جولات سياحية لمزارع الرمان والزيتون ومعامل عصر زيت  الزيتون. 

ظاهرة سنوية

وثمَّن سعادة والي الجبل الأخضر علي بن محمد البوسعيدي، الجهود المبذولة لإقامة هذا المهرجان الأول من نوعه، متمنياً أن يصبح ظاهرة سنوية في ولاية الجبل الأخضر.

اقرأ ايضاً
متحدث الإسكان ينشر صورة للبرج الأيقوني بالعاصمة وسط المساحات الخضراء

وأضاف سعادته: “افتتحنا أول نسخة من مهرجان الجبل الأخضر السياحي بانطلاقة الفرسان من فندق أليلا مرورا بمنتزه البلدية ثم بمواصلة المسير باتجاه المسارات الجبلية حتى مواقع التخييم للمبيت،  لتعزيز وإبراز المقومات السياحية التي تتمتع بها ولاية الجبل الأخضر”.

وقال هيثم من محمد الغساني مدير عام الترويج بالمديرية العامة للترويج السياحي، إن مهرجان الجبل الأخضر السياحي يأتي ضمن سلسلة من الفعاليات والمناشط التي تنفذها الوزارة هذا العام بهدف إثراء المقاصد السياحية والمحتوى المحلي وإبراز المقومات السياحية والتراثية والمناطق ذات الجذب السياحي لسلطنة عمان، والتي جاء اختيارها بعناية تواكب أهميتها وما تحتويه من مقومات، حتى يتم تسليط الضوء على ما تمتلكه سلطنة عُمان من منتجات سياحية فريدة وطبيعة خلابة وتضاريس متنوعة تجذب المهتمين بأنواع السياحة المختلفة، سواء التراثية أم الطبيعية أم سياحة المغامرات أو السياحة الرياضة.

التنمية السياحية

واعتبر سيف بن علي الرواحي منفذ مهرجان الجبل الأخضر، أن إقامة مثل هذه المهرجانات في المحافظات أصبحت ضرورة، في ظل توجه الحكومة نحو اللامركزية، الأمر الذي سيساهم في تنمية المحافظات اقتصاديا وسياحيا.

وتشمل فعاليات اليوم الأربعاء استكمال رحلة الفرسان نحو تضاريس قرية سيق، وبعدها تكون وجهة الفرسان إلى مطعم ليالي الجبل للاستراحة وتناول وجبة الغداء، ثم مواصلة المسير حتى نقطة النهاية في منتزه البلدية شرق فندق دوسيت.

وتبدأ فعاليات الخميس بزيارة خيام المعروضات والاطلاع على المنتجات المختلفة والسوق وألعاب الأطفال وركوب الخيل، لتبدأ في الرابعة عصرا عروض الخيل والفرقة الشعبية وفرقة موسيقى القرب، وفي السادسة والنصف مساء تبدأ فعاليات مسرح الطفل وألعاب الأطفال الهوائية حتى الساعة العاشرة مساء.

أما في يوم الجمعة، فتكون مسيرة الخيول من موقع فعاليات المهرجان باتجاه مكتب والي الجبل الأخضر، واستعراض الفنون في الساحة الخارجية لمدة نصف ساعة، ثم التوجه إلى المجلس العام بولاية الجبل الأخضر والعودة إلى موقع فعاليات المهرجان.

وفي اليوم الخامس والأخير، تستمر فعاليات خيام العروض والمنتجات وألعاب الأطفال وركوب الخيل ومسرح الأطفال حتى الساعة 10 مساء.

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى