الاخبار العاجلةسياسة

سلاح روسي سري لاستهداف ستارلينك في أوكرانيا

يبدو أن سعي روسيا لوقف وصول القوات الأوكرانية إلى الإنترنت أصبح أكثر تقدما مما كان معروفا في السابق، إذ ما انفكت منذ الأيام الأولى للحرب تسعى إلى تخريب عمليات القمر الصناعي ستارلينك التي أمنها الملياردير إيلون ماسك لكييف، وذلك وفقا لتقرير استخباراتي أميركي سري حصلت عليه صحيفة “واشنطن بوست” (The Washington Post).

وقالت الصحيفة إن موسكو أجرت منذ أشهر تجارب على أنظمة الحرب الإلكترونية توبول الخاصة بها في محاولة لتعطيل عمليات إرسال ستارلينك بأوكرانيا، حسبما يؤكده هذا التقرير السري للغاية، والذي لم يتم الكشف عنه في السابق.

وذكرت في تقرير لها أن هذه الوثيقة كانت ضمن المواد الحساسة التي تم تسريبها عبر الإنترنت من خلال منصة المراسلة “ديسكورد” (Discord)، وهي تعود إلى مارس/آذار الماضي لكنها لا تؤكد أو تنفي ما إذا كانت أي من الاختبارات الروسية قد نجحت.

لكن ما هو مذهل في هذا الاكتشاف الاستخباراتي -حسب الصحيفة- هو أنه قد يمثل دليلا على ما افترضه المراقبون سابقا أنه يمكن استخدام برنامج مصمم ظاهريا لحماية الأقمار الصناعية للكرملين في غير ما صمم له أصلا، إذ يمكن أن يتم استغلاله لمهاجمة تلك الأقمار التي يستخدمها خصومه.

وقالت الصحيفة إن “سبيس إكس” (SPACE X) -وهي الشركة المالكة لستارلينك- رفضت التعليق على هذه المعلومات، ولفتت الصحيفة في هذا الإطار إلى أن إيلون ماسك مالك سبيس إكس تناول في الربيع الماضي بإيجاز محاولات الكرملين لاستهداف هذه التكنولوجيا حين كتب في حسابه على تويتر في مايو/أيار 2022 أن ستارلينك أثبت قدرته على الصمود في وجه محاولات “التشويش والقرصنة” التي يمارسها الروس بكثافة.

اقرأ ايضاً
لا يوجد شعب فلسطيني بقاموسه.. بن غفير من التطرف إلى مقاعد الحكومة الإسرائيلية

وأضافت أن البنتاغون لم يتطرق إلى الأسئلة المتعلقة بالمعلومات المسربة، وأن العقيد تشارلي ديتز -وهو أحد متحدثي البنتاغون- أكد أن “هذه الأنظمة تشكل حلقة مهمة في شبكة الاتصالات الأوكرانية”، وأن تركيز وزارته “يظل على تزويد الأوكرانيين بقدرات الأقمار الصناعية التي يحتاجونها”.

أما المتحدث باسم وزارة الدفاع الأوكرانية كوستيانتين زورا فعلق على هذه المعلومات بالقول إن المسؤولين في كييف على دراية بجهود روسيا و”قد اتخذوا إجراءات لتحييدها”، في حين لم ترد السفارة الروسية في واشنطن على طلب للتعليق.

وقالت “واشنطن بوست” إن ستارلينك أثبت أنه حيوي للجيش الأوكراني الذي يعتمد على المحطات الطرفية المحمولة الصغيرة للتواصل عبر ساحة المعركة ونقل المعلومات الاستخبارية، في ظل نجاح القوات الروسية في تعطيل قدرة الأوكرانيين على استخدام معدات الاتصالات الأخرى، بما في ذلك أجهزة الراديو والهواتف المحمولة، ولكن من الصعب تعطيل إشارات الأقمار الصناعية.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى