العالم

محاكمة نادرة في سويسرا لامرأة متهمة بارتكاب «عمل إرهابي»


بدأت الاثنين محاكمة امرأة سويسرية تعاني من مشاكل عقلية بتهمة ارتكاب «عمل إرهابي» لمحاولتها ذبح امرأتين بينما كانت تهتف بنصرة النبي محمد في متجر كبير في لوغانو في عام 2020.
وفي 24 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 صعدت المتهمة التي كان عمرها آنذاك 28 عاماً، إلى الطابق الخامس المخصص لبيع مواد التنظيف في متجر «مانور دو لوغانو» في المنطقة الناطقة بالإيطالية وطلبت استفساراً من عاملة لشراء سكين للخبز واختارت شفرة مسننة يبلغ طولها 21 سنتيمتراً.
ثم قامت بشل حركة زبونة، وأحدثت لها جرحاً لا يقل عن 10 سم على مستوى حلقها توقف «على بعد بضعة مليمترات من الأوعية الدموية الكبيرة»، على ما جاء في لائحة الاتهام.
وصرخت مراراً خلال العملية: «الله أكبر»، و:«سأنتقم للنبي محمد» وأسقطت الضحية أرضاً، وجرحتها بساعديها ومعصميها ويديها.
ثم صوبت الشفرة نحو وجه امرأة أخرى ورددت: «أنا هنا من أجل تنظيم الدولة الإسلامية». وتمكنت الضحية الثانية من السيطرة عليها بمساعدة أشخاص آخرين كانوا موجودين في المكان حتى وصلت الشرطة، لكنها أصيبت بجروح في يدها.
حاولت المتهمة اللحاق بعشيقها الجهادي المقاتل في سوريا الذي كانت قد تعرفت عليه على شبكات التواصل الاجتماعي في عام 2017، لكن تم توقيفها على الحدود التركية – السورية وإرجاعها إلى سويسرا.
كانت تعاني من مشاكل نفسية، وأُدخلت عند عودتها إلى مستشفى للأمراض النفسية، ولم تعد تبرز في قضايا تتعلق بالجهاد.
وأكدت صحيفة «24heures» أن المتهمة وهي من أب سويسري وأم من أصول صربية، اعتنقت الدين الإسلامي مرجحة أن زواجها من طالب لجوء مسلم – انفصلت عنه في وقت لاحق – لعب دوراً في تطرفها.
ستُحاكم المرأة أمام المحكمة الجنائية الفيدرالية في مدينة بيلينزونا بتهمة «محاولات اغتيال متكررة» وانتهاك مادة في القانون الفيدرالي تحظر تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.
وهي متهمة خصوصاً لرغبتها بالقيام بفعل «إرهابي» باسم تنظيم الدولة الإسلامية للانتقام للنبي محمد و«للمسلمين الذين يواجهون تمييز الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون».
وسيتعين عليها خلال المحاكمة أن ترد على تهمة «الممارسة غير القانونية والمتكررة للدعارة» بين عامي 2017 و2020، وهجومين بالسكين خلال عام 2020، وستستند هيئة الدفاع إلى وضعها العقلي لدحض الدافع «الإرهابي». وقد تستمر المحاكمة حتى الخامس من شهر سبتمبر (أيلول) وقد يصدر الحكم في التاسع عشر من نفس الشهر لكن من الممكن أيضاً أن يتغير هذا التاريخ.
لم تشهد سويسرا أبداً هجمات جهادية على نطاق واسع وكانت مسرحاً لهجوم آخر بالسكين في عام 2020 وكان ذلك قبل أسابيع قليلة من حادث لوغانو. وقتل مواطن تركي – سويسري يبلغ 28 عاماً أحد المارة طعناً في أحد شوارع مورجيس (غرب).
تم إطلاق سراح منفذ العملية الذي كان معروفاً لدى الشرطة، بداعي اضطرابات نفسية. وكان قد حاول الذهاب إلى سوريا في عام 2019 للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية لكنه عاد أدراجه بعد وصوله إلى إيطاليا.
ونادراً ما تحدث هذه الهجمات في سويسرا، ولكنها أكثر تواتراً في بلدان أخرى، كما أنه من النادر أن يكون منفذ العملية امرأة.
ويقول داميان فيري مؤسس مركز «جهاد أناليتكس» وهو مؤسسة متخصصة في تحليل التنظيمات الجهادية في العالم وعبر الإنترنت: «لم يتبنَّ تنظيم الدولة الإسلامية يوماً الهجمات التي نفذتها نساء».
وأضاف: «خلال معركة الموصل (في العراق)، تحدث صحافيون عن هجمات نفذتها نساء لكن هذا لم يُثبت أبداً ولم يعلن التنظيم عنها».
وترى الخبيرة المتخصصة في شؤون الإرهاب في مركز جنيف للسياسات الأمنية كريستينا شوري ليانغ، أن حالات تجنيد أشخاص في سويسرا نادرة جداً.
وتابعت: «كانت هناك مجموعة متطرفة في وينتورهور في شمال شرقي زيوريخ. وفي السنوات الفائتة، تم طرد إمام من المدينة إلى الصومال لنشره دعوات إلى الكراهية، وحُكم على شخص آخر يُلقب بـأمير وينتورهور بالسجن خمسين شهرا ًلتجنيده مقاتلين جهاديين».

اقرأ ايضاً
القضاء الأميركي يوجّه تهمة القتل لخمسة شرطيين بعد توقيفهم أميركياً أفريقياً بعنف



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى